وزارة الصناعة بصنعاء تطمن المواطنين بشأن توفر المخزون الغذائي

طمأنت وزارة الصناعة التجارة  في العاصمة اليمنية صنعاء , المواطنين عن توفير المواد الغذائية الأساسية, مؤكدة  أن المخزون الغذائي من السلع والمواد الأساسية يكفي لأشهر المقبلة.

 

وقال وزير الصناعة في حكومة صنعاء,أن مخزون السلع الغذائية في الأسواق اليمنية مطمئنة ولا يوجد أي قلق أو مخاوف بشأن تواجدها من عدمها في الأسواق المحلية على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية الراهنة.

 

وأشار إلى أن الوزارة عملت بالتنسيق مع المستوردين على شراء واستيراد السلع الغذائية من مصادر متعددة وعدم الاعتماد على مصدر واحد .. مبيناً أن المخزون الغذائي المتوفر في الأسواق والكميات التي في طريقها إلى اليمن تكفي لأكثر من ستة أشهر.

 

وأوضح الوزير الدرة أنه يتم تقديم كافة أوجه الدعم لمنتجي المواد الغذائية والمستوردين وتسهيل انسياب السلع إلى الأسواق وتعزيز مبدأ المنافسة.

 

ووجه  الدرة في اجتماع  لمناقشة الأوضاع التموينية والاستعداد لاستقبال شهر رمضان  , بتفعيل الرقابة على الأسواق مع قدوم شهر رمضان ومنع أي تلاعب بالأسعار أو احتكار للسلع ..

 

الدرة حث المجالس المحلية ومكاتب الصناعة بالأمانة والمحافظات على الاضطلاع بواجبها في استمرار تنفيذ مهام الرقابة والنزول الميداني لحماية المستهلك ومتابعة حركة الأسواق بشكل يومي لتحقيق الاستقرار التمويني والسلعي وضبط المخالفين للأسعار والمواصفات والأوزان.

 

من جهته أشار نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي، إلى أن جهود الوزارة تصب في حماية المواطن وتوفير خيارات وبدائل بشأن السلع الأساسية لتحقيق الاستقرار التمويني عند المستويات الآمنة.

 

وأكد أنه لا توجد أي مخاوف من حدوث أي نقص في الكميات المعروضة بالأسواق .. لافتاً إلى أن الوزارة تتابع الأحداث والمستجدات وعملت منذ فترة للترتيب لذلك بعقد عدة اجتماعات مع القطاع الخاص بهذا الصدد، وهناك كميات من المواد الأساسية تصل تباعا إلى الموانئ اليمنية.

 

ولفت الهاشمي إلى وجود التنسيق بين الإدارات المختصة بالوزارة مع مستوردي المواد الغذائية وتحديث بيانات الاستيراد بشكل دائم ومستمر.

 

فيما استعرض وكيلا وزارة الصناعة لقطاعي التجارة الخارجية عبدالله عبدالولي نعمان والداخلية بسام الغرباني، جهود توفير المخزون الغذائي وتسهيل انسياب السلع والبضائع لما من شأنه استقرار الوضع التمويني في الأسواق.

About the author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.