روسيا تحجب موقع تويتر لحجب وصول المعلومات

مع استمرار تقدمها نحو الأراضي الأوكرانية , وفي سعيها إلى خنق وصول المعلومات منعت روسيا الوصول إلى منصة تويتر  , وذلك وفقًا لتقرير صادر عن مجموعة مراقبة الإنترنت NetBlocks.

 

ولا يزال الدافع وراء القيود غير واضح. ولكن يأتي وسط حملة قمع أوسع ضد منصات التواصل الاجتماعي في البلاد.

 

وأعلنت روسيا حظرًا جديدًا ضد منصة فيسبوك بعد أن أزالت المنصة حسابات أربع مؤسسات إعلامية تديرها الدولة، في خطوة وصفتها الحكومة بأنها انتهاك لحقوق وحريات المواطنين الروس.

 

وقالت تويتر في تغريدة: نحن ندرك أن الوصول إلى المنصة مقيد لبعض الأشخاص في روسيا ونعمل على الحفاظ على خدمتنا آمنة ويمكن الوصول إليها.

 

وقدمت وسائل الإعلام الحكومية الروسية نسخة منقحة للغاية من الصراع. وركزت بشكل كبير على محنة اللاجئين من مقاطعة دونباس الشرقية.

 

ورسمت منصات التواصل الاجتماعي صورة أكثر فوضوية، مع تداول صور ومقاطع فيديو للنزاع على نطاق واسع. ويظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع صاروخًا روسيًا يضرب برجًا سكنيًا في كييف، في انتهاك واضح للقانون الدولي. كما تظهر صور أخرى استخدام الذخائر العنقودية، بالرغم من عدم التحقق من الأدلة حتى الآن.

 

ولا يزال الوصول إلى الإنترنت في أوكرانيا نشطًا ولم يتم حظر تويتر في البلد نفسه. وأثار بعض المحللين مخاوف من أن القوات الروسية قد تستولي على البنية التحتية للاتصالات وتفرض قطعًا على الإنترنت مع اشتداد الصراع. ولكن الانقطاعات كانت متقطعة حتى الآن ومحددة حول خاركيف.

 

وعلى صعيد اخر قامت شركة  تويتر بفرض تعليقًا مؤقتًا على الإعلانات في أوكرانيا وروسيا لضمان وضوح معلومات السلامة العامة. وقالت في تغريدة: نحن نوقف الإعلانات مؤقتًا في أوكرانيا وروسيا لضمان رفع مستوى معلومات السلامة العامة الهامة وعدم الانتقاص منها.

 

وتحدد المنصة العديد من الإجراءات التي تتخذها لحماية المستخدمين. ويتضمن ذلك تعليق بعض توصيات التغريدات من أشخاص لا يتبعهم المستخدمون، بالإضافة إلى مطالبات البحث والجدول الزمني للصفحة الرئيسية التي توجه المستخدمين إلى لحظة تويتر التي تتضمن معلومات الأمان الرقمية.

 

وتقول الشبكة الاجتماعية أيضًا إنها تراجع بشكل استباقي التغريدات لاكتشاف التلاعب بالمنصة وتتخذ إجراءات ضدها.

 

وتراقب تويتر حسابات الصحفيين والمسؤولين الحكوميين والنشطاء وحسابات أخرى رفيعة المستوى لمنع الاستيلاء أو التلاعب المستهدف أيضًا.

 

وقالت المتحدثة باسم تويتر في بيان: نواصل مراقبة الصراع المستمر في أوكرانيا، ويظل تركيزنا على حماية سلامة المحادثة على تويتر. كجزء من هذا العمل، أوقفنا مؤقتًا الإعلانات في أوكرانيا وروسيا لمواصلة التركيز على الأشخاص الذين يتلقون معلومات مهمة. نظل يقظين ونواصل مراقبة الوضع عن كثب.

 

About the author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.